المغامرة تبدأ هنا…

By: Neil Bennett

“”إنه لشئ خطير، أن تبرح دارك. فإن خرجت إلى الطريق، ولم تنتبه لخطواتك فقد لا تدرى إلى أين ينتهى بك المطاف”. – ج.ر.ر تولكين

“”– J.R.R Tolkien

أنا أحب هذه المقولة، حيث أنها تلخص ما يريده جميع الباحثين عن المغامرة – الإثارة من استكشاف المجهول، والرغبة في مواجهة التحدى والحاجة إلى البحث عن شيء جديد، كالتسلق إلى قمة الجبل فقط لرؤية ما يخفى على الجانب الآخر.

وكذلك الحال مع الغوص، فيقول الغواصون القدامى أنه من الممكن الغوص فى نفس المكان لمرات عديدة، وبالرغم من ذلك ستكون كل منها مختلفة عن الأخرى. فأنا الآن أمارس الغوص لما يقرب من ٢٠ عاما” حالفنى الحظ خلالها فى مشاهدة أشياء ومواقف لن يحظى برؤيتها سوى عدد قليل من الناس. وحتى مواقع غوص تدريب المبتدئين أيضا” لا تتوقف أبدا” عن تقديم المبادرات المدهشة. ففى إحدى غوصات الدورات التدريبية، أصر اثنين من الدلافين على مقاطعتنا للعب قليلا” مع المتدربين، وفى غوصة أخرى، أحاط بنا عدد مهول من أسماك الطعم مما أتاح لنا مشاهدة مئات من طيور الأطيش تغوص حولنا لصيد تلك الأسماك.

لقد أصبح التدريب على الغوص في الوقت الحاضر فائق التنظيم لتمكينك من اختيار التدريب المناسب لنوع المغامرة التي تود القيام بتجربتها. وكلما زاد عمق المياه والغوص الذى تود القيام به، كلما زادت كمية التدريب المطلوبة. وكذلك الحال للغوص داخل الكهوف، وحطام السفن، أو الإقتراب لتصوير ذلك القرش الكبير، فيمكنك دائما” الحصول على التدريب المناسب لذلك. وعلينا هنا مواجهة وإدراك حقيقة أننا نقوم بتلك المغامرات فى أحد أشد البيئات خطورة على الإنسان – الماء! يقول العلماء أننا الآن نعرف عن عالم الفضاء أكثر مما نعرفه عن محيطات الأرض، ولذا فإن الغوص يوفر لنا أكبر الفرص للمغامرة واستكشاف عالم ما تحت الماء.

وقد يرغب العديد من الناس فى تعلم الغوص، ولكنهم قد لا يجدوا لديهم المعرفة الكافية عما تتطلبه هذه الرياضة أو كيفية البدء فى ممارستها، وهناك أيضا” العديد من الذين أتموا مراحل التدريب الأولى ويودون التقدم لاكتشاف المزيد. فيما يلى سنلقى نظرة على الأفكار والإختيارات المتاحة وكيفية الحصول على التدريب المناسب.

تبدأ المغامرة من هنا اليوم – شهادة التدريب لغوص المياه المفتوحة

هذه هي الدورة التدريبية الأولى التى من خلالها يمكننا الغوص فى أى مكان فى العالم. وبطبيعة الحال، هناك بعض الحدود لهذا المستوى التدريبى، مثل العمق الأقصى الذى لا يتخطى ١٨ متر، وزمن الغوصة المحدد دون الحاجة لمحطات تخفيف الضغط، وعدم إمكانية الدخول إلى الكهوف أو حطام السفن، الخ. ويكتفى الكثير من الغواصين بهذا المستوى حيث أن غالبية الأسماك التى تعيش حول الشعاب المرجانية لا تتجاوز عادة” هذه الأعماق، فلا حاجة لديهم إلى النزول إلى عمق أكبر.

وعند اتخاذ قرار البدء فى دورة غوص المياه المفتوحة، يجب التأكد من اختيار الدورة المناسبة. فمنظمات التدريب المتعددة حول العالم تتنافس فيما بينها لتحسين معايير الجودة والسلامة بجانب تطويرها وتبسيطها لجميع مناهج ومهارات الدورات التى تقدمها، وقد يسئ بعض المدربين استغلال ذلك للإقصار من مدة الدورة مما يؤثر على جودتها بشكل عام. ويرى الكثيرون أن مراجعة وإنهاء الجزء النظرى من الدورة على الإنترنت طريقة عملية للتعلم بالمنزل، ولكنها فى نفس الوقت تحد قليلا” من التبادل والتلقى المباشر للمعلومات من المدرب. وأيضا” تعتبر زيادة عدد المتدربين عن الحد المناسب للدورة الواحدة أحد المسببات الهامة فى هبوط جودة التدريب. فلنتذكر دائما” هنا، أن هذا هو المستوى الأول من التدريب الذى سيمكننا من اكتشاف عالم ما تحت الماء بسلام، ومن الضرورى الحصول على أقصى استفادة ممكنة من هذه الدورة عن طريق تحرى مركز تدريب أو مدرب ذو سمعة وكفاءة عالية، وألاَ تكون تكلفة الدورة هو معيار الاختيار الوحيد.

فما الذى تحتويه إذا” هذه الدورة؟

يتعلم المتدربون هنا عما يحدث فى هذا العالم الجديد، فعلى سبيل المثال، إختلاف الإحساس بالصوت والضوء تحت الماء، والعوامل المختلفة التى يتعرض لها الجسم وكيفية التعامل معها، وما يترتب على الإحساس بانعدام الوزن والحركة تحت الماء، وبالطبع كيفية استخدام معدات الغوص. وعند الإنتهاء من الدروس النظرية وتدريبات حمام السباحة، يبدأ المتدربون فى غوص المياه المفتوحة والتى تشمل أربعة غوصات على الأقل والتى تكون البداية الحقيقية لممارسة الغوص واكتشاف هذا العالم المثير.

لاشك أن شهادة غوص المياه المفتوحة هى تذكرة رائعة لقضاء العطلات فى أى مكان، فكل دولة – وحتى غير الساحلية منها – لديها أماكن عديدة للغوص مما يتيح الفرصة دائما” لإكتشاف ما هو جديد. وقد سألنى البعض لعدة مرات “أين أفضل مكان للغوص في العالم؟” وهذا سؤال يصعب الإجابة عليه، فكل موقع غوص لديه ما يميزه عن الآخر.

فماذا بعد…

تم وضع وتصميم دورة الغوص المتقدمة لتثبيت المهارات والمعلومات التى تحتاج إليها للغوص والإستكشاف دون الحاجة إلى الإعتماد على مدرب أو مرشد للغوص، ولتكسبك بعض الخبرة اللازمة لتخوض مغامراتك بأكثر حرية تحت الماء.

ذكرنا مسبقا” أن مشاهدة الشعاب المرجانية والأسماك المحيطة بها لا تستدعى الغوص لأعماق كبيرة. فما هو الداعى للذهاب إلى أعماق أكبر؟ هناك العديد من الأسباب لذلك، فالسفن الغارقة تميل للإحتفاظ بسلامة هيكلها إذا ما كانت على عمق يقرب من ٣٠ مترا” أو أكثر حيث تكون أقل عرضة” لتأثير العواصف والأمواج، وتميل الأسماك الكبيرة الحجم إلى البقاء فى أعماق كبيرة نسبيا” فى أغلب الأوقات ولابد فى هذه الحالة من النزول لتلك الأعماق لزيادة فرص الاستمتاع بمشاهدتها.

الغوص ليلا” هو تجربة مختلفة تماما”، حيث أن الأسماك التي نراها نهارا” تذهب للنوم والإختباء، وتنشط القشريات والمخلوقات الليلية الأخرى للبحث عن غذائها. إنها حقا” مثيرة وممتعة، وفى بعض الأحيان أيضا” غريبة بعض الشئ.

وفى هذه الدورة، تعتبر الملاحة تحت الماء من المهارات المهمة التى يجب إتقانها، فعليك دائما” إيجاد طريق العودة إلى المركب بنفسك دون الحاجة إلى إرشادات من الآخرين. كيف نتعامل مع التيارات المائية؟ هل يمكننا الغوص فى وجود تلك التيارات بسلام؟ هل من الممتع والمثير، الغوص فى أماكن وجود التيارات المائية؟

فى واقع الأمر، يمكن الإختيار من بين أكثر من ٣٠ دورة تدريبية أو غوصة متخصصة لتكوين الدورة المتقدمة حسب رغبة المتدرب. ويحتاج المتدرب لإنهاء خمسة منها فقط، إثنتين إلزاميتين هما الغوصة العميقة وغوصة الملاحة، وثلاثة غوصات أخرى إختيارية مع اعتبار أن غوصة إلإنجراف مع التيار المائي، وغوصة الليل، وغوصة على سفينة غارقة تعتبر من الإختيارات الجيدة.

وهناك طريقان يمكن للمتدرب سلوك أيهما لإنهاء هذه الدورة: دورة المغامرات المتقدمة، وفيها كما سبق، يتم القيام بخمس غوصات متخصصة مختلفة من شأنها تعريف المتدرب على الغوص المتقدم، ودورة الغواص المتقدم، والتى تتضمن إنهاء أربع دورات متخصصة كاملة بالإضافة إلى إتمام ٢٥ غوصة. وعند اختيار الطريق الأخير، وهو فى رأيى الإختيار الأفضل للوصول إلى النتيجة المرجوة، يمكن للمتدرب القيام بالغوصات والدورات المطلوبة فى الفترة الزمنية والأوقات الملائمة لأسلوب حياته وجدول أعماله.

تقدم هذه الدورات فى الأساس متعة” كبيرة، فقد تم تصميمها لجعلك غواصا” ماهرا”، وستجد أن فى استطاعتك تحقيق الكثير فى فترة قصيرة من الزمن. ومن المميزات الإضافية عند الحصول على شهادة الغوص المتقدم، أنه من منظور منظمى رحلات الغوص والمشرفين عليها، سيكون من المؤكد أنك حققت خطوات متقدمة وجادة بشأن ممارسة رياضتك، وبالتالى فعند تقدمك لحجز مكانك للقيام بتلك الغوصة الأكثر إثارة من المعتاد، سيكون الجميع على ثقة من قدرتك على التوافق مع متطلبات أدائها. ولذا فإن هذا هو المستوى الذى يجب على كل غواص السعى لبلوغه.

وهكذا، فإن كنت قد قرأت هذه السطور إلى هنا ومازلت تريد معرفة المزيد من المعلومات، إتصل بمركز الغوص القريب منك وإذهب للغوص!

Related Blog Articles

0 replies

Leave a Reply

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*